هذه قصتي.. من ماليزيا إلى الجزائر في زمن الكورونا (3)

0

كانت امرأة وحيدة بين ثمانية رجال تقريبا تجمعوا أمام السفارة الجزائرية بكوالالمبور في تلك الظهيرة، غطت الكمامة الجراحية نصف وجهها في مشهد صار مألوفا جدا بل صار هو الأصل هنا، فلم يعد مباحا ولا متاحا للبشر هنا أن يتبادلوا الابتسامات الصباحية أو المسائية حتى لو كان مزاجهم رائقا وهذا بحد ذاته نادر!!

أخفت الأقنعة – أو الكمامات – ما بقي من جمال الوجوه البشرية في زمن كاد يندثر فيه ذلك الجمال الذي ينبع أساسا من صفاء الطوية ونقاء القلوب ورفعة الأنفس ورقي الأرواح التيربما بقي شيء منها في الأرياف…

قصة مهاجرة.. أمام أبواب السفارة الجزائرية بكوالالمبور 

قامت الكمامة بتغطية النصف السفلي لوجه المرأة وتكفل خمارها العنابي بتغطية بقية وجهها الصغير، فلم يكن متاحا أن أتكهن سنها أهي طالبة مثلا أو سائحة قادها قدرها لهذا الجزء من العالم، أكيد أنك عزيزي القارئ تمارس رياضة التفرس في وجوه من تقابل في الشارع او قاعة الانتظار أو الحافلة أو الميترو وفي أجزاء من الثواني تطلق حكمك عليه أو عليها، صرنا نعيش كل يوم في حفل تنكري كبير بدأ ذات يوم في إيطاليا وبعض دول أوروبا ليعم العالم بأسره!!.

فشلت في فراستي لما ظننتها طالبة عالقة ضجرت من البقاء في بلد لم تجد فيه زميلات او صديقات يخففن عنها وطأة الحجر الذي دام ثلاثة أشهر، وثقل الدروس والمحاضرات عن طريق الانترنت على النفس.

اقتربت منها – حسّيا – فإذا بها تحمل بين جناحيها قصة إنسان رمت به أمواج الحياة الزوجية العاتية بعيدا جدا، لدرجة أنها لم تجد غضاضة من ترك كل شيء خلفها في “سيدي بلعباس” أقول كل شيء فقط لتختلي بنفسها وبمن اصطحبت معها !!!، ثم جاءت الجائحة بعد ذلك لتتم بقية فصول عذابات المرأة المسكينة.

حاولت جاهدا أن أتذكر أول كلمة قلتها لها حتى بدأ نهر الحديث بيننا ينساب بشكل عجيب، ففي بضع دقائق كنت فيها واقفا متكئا على جدار السفارة – التي غلّقت حتى تلك اللحظة أبوابها ولم تفتح لنا نحن الجزائريين حتى نافذة قاعة الحارس التي تمثل في تلك اللحظات نافذة على أمل العودة لأرض الوطن وأي وطن!!!! – بينما كانت هي جالسة في هيأة تدل على أنها ليست مرتاحة ومستعجلة تريد معرفة خبر جديد حتى لو كان سلبيا، فالجلوس أمام أبواب موصدة يوجع القلب أكثر من خبر سيء!!!

دون مقدمات اخذت تغوص في قصة قدومها لماليزيا رفقة بنتيها وابنها الصغير فالكبيرة تجاوزت الخامسة عشرة بقليل والوسطى في الثانية عشرة والطفل رأيته في المطار لاحقا وأظن أنه لا يتجاوز العشر سنوات، حقيقة لم أفهم لغاية اللحظة ما دافع المرأة لتخبرني بأن سبب قدومها هو مرضها النفسي والإكتئاب الحاد الذي عانت منه لسنوات، كان يكفي مثلا أن تخبرني بأنها جاءت للعلاج ولا يهم حينذاك أكان المرض نفسيا او عضويا..،

أخذت تسترسل في سرد قصتها مع المرض النفسي الذي أثر على جسدها لحد أنها فقدت القدرة على المشي والقيام بأي عمل في منزلها وبقيت طريحة الفراش لشهور!، فإن لم تكن نائمة فهي أكيد تبكي لما وعلى ما لا أحد يعرف!، جربت عدة علاجات وزارت أطباء نفسيين ومعالجين بمختلف طرق العلاج لكن لم يخف مرضها وزاد عذابها وهي ترى اولادها يتأثرون بما تمر به وزوجها يكافح خارج البيت صباحا ويرجع ليلا ليتقمص دورها…

لم تصبر على تلك الحياة التعيسة فقرروا أن ينتقلوا للعيش لمدة سنة في ماليزيا!!، فسجلت اولادها في معاهد اللغة الانجليزية وتشجعت هي كذلك فسجلت معهم بعد ذلك وزاولت دراستها مع اولادها، تقدم الاولاد بسرعة حتى انضموا لمدارس الحكومة للدراسة بينما واصلت هي وابنتها الكبرى دراسة الإنجليزية.

زوجها عاد للجزائر بعد أن اطمئن لحالة زوجته وأولاده على أن يعود مرة أخرى في رمضان بنية أن يصوم معهم ثم يرجع للجزائر بعد العيد، ولكن تشاء الاقدار أن تغلق المطارات فيعلق مع أهله ولعل هذا هو الجزء الجميل الوحيد في قصتهم، ولأن الرجل دخل لماليزيا فقط بغرض زيارة عائلته فقد أعطي تأشيرة سياحية لتسعين يوما بينما زوجته واولاده يملكون إقامة لمدة سنة تنتهي صلاحيتها في أوت، فلما أعلن عن الإجلاء سجلت العائلة نفسها في موقع وزارة الداخلية ولكن حين تم وضع قائمة الإجلاء كانت الصدمة الكبرى، فقد اختارت لجنة الإجلاء الرجل دون عائلته بحجة أنه دخل كسائح ولا يملك إقامة دائمة عكس بقية أفراد العائلة!!،

بالرغم من أن المرأة وأولادها يملكون تذاكر عودة بتاريخ 27 جويلية وانتهاء عقد كراء البيت الذي استأجروه لمدة سنة بنهاية هذا الشهر، غير أن اللجنة المكلفة لم تعرهم أي اهتمام.

كانت المرأة تنتظر وزوجها أي حل لمشكلتهم بعد عدة مناشدات وعدة مراسلات بالإيميل إلى السفارة ومحاولتهم التواصل مع عدة وساطات ومعارف لكن دون جدوى..، حتى أنها اتصلت حين كنت معها بمكتب الاستقبال في السفارة لتذكر السكرتيرة بقضيتها فطمانتها الموظفة أن ملفها على طاولة البحث والدراسة – لغة ديبلوماسية احذر أن تغرك عزيزي القارئ – لم تطمئن طبعا لأنها سمعت مثله كثيرا على ما يبدو..

وتخوض المرأة في الحديث عن العلاج بالإبر في ماليزيا

لكن أتدري ما العجيب في قصتها كلها وهذا ما اكتشفته في نهاية حوارنا؟؟، كان غرض المرأة هو أن تعلمني شيئا وتطلعني على تجربتها وقصتها لنشر الفائدة ومشاركة المعلومة، كيف ؟! أوليس ديدن النساء الثرثرة والحديث في كل شيء خاصة لما يكن في حالة انتظار أو تنقل أو توتر…؟!،

ربما هذا صحيح لحد ما مع أغلب النساء! ولكن هذه كانت مختلفة نوعا ما، فهي لم تشتكي لي كثيرا عن مرضها ولا التحديات التي واجهتها في الجزائر أو حتى حين تركها زوجها هنا وحيدة مع أولادها مثلما ترك سيدنا إبراهيم عليه السلام السيدة هاجر في بطن مكة، بل كان حديثها مركزا أكثر على خطوات العلاج التي تبعته هنا بماليزيا وخاصة ما تعلق بالعلاج بالإبر الصينية!!، فقد استفاضت في وصف العلاج وبراعة الطبيب الجزائري !!! الذي كان يملك عيادة في ولاية “قالمة” وتركها بسبب ظروف العمل الصعبة.

لم أخبرها بأني طبيب حتى تأخذ راحتها في وصف أساليب العلاج وأثره على صحتها النفسية والجسدية، استمعت إليها باهتمام بالغ لأني أقرأ عن هذا المجال ولي صديق يعمل في هذا المجال، كنت أهز رأسي لأرسل لها إشارة برغبتي في الاستماع للمزيد ومصدقا لما كانت تقوله بشغف وبكل ود فكأنها كانت تحدث أحد أبنائها او صديقاتها، اعترفت بأنها كانت لا تصدق هذه الطرق العلاجية حتى اصطحبتها جارتها النيجرية إلى عيادة هذا الطبيب الجزائري فرأت بعينها وعاشت تجربة جارتها التي كانت تعاني آلام مزمنة وحادة في بطنها، كانت بضع وخزات بالإبر كفيلة بإيقافها..

قبل أن تنتهي من حديثها عن نتيجة علاجها الذي انتهى منذ مدة وهي الآن تنعم بكامل قواها الجسمية والعقلية، أدخلت يدها في حقيبة يدها وأخرجت بطاقة فيها معلومات الطبيب وناولتني إياها، هممت بالمغادرة غير أنها استوقفتني وسألتني عني فقلت لها أني طبيب وطالب عالق هنا وبأني لم أستطع التسجيل في الموقع…، فابتسمت وقالت بما انك طبيب فستفهم أكثر ما كنت أحكيه لك، فهززت رأسي موافقا على كلامها، ثم قامت من مكانها وكأنها تريد أن تقول لي كلمتها الأخيرة وهي واقفة لأهميته، أشارت لي بهاتفها وقالت لي لابد من أن تستغل هذا أرسل لهم بريدا إلكترونيا الآن واتصل بهم في كل لحظة ولا تيأس ابدا يا بني…

من ماليزيا إلى الجزائر.. كثيرون مقصيون

دعوت الله لها بالفرج وقلت لها أنني جئت للسفارة معتقدا أني الوحيد الذي ظلم بقرار استثنائه من الإجلاء فإذا بي أكتشف أني أقل المقصيين تضررا، وبأني لو أخير بين الذهاب وإعطاء مكاني لها لأعطيتها دون أدنى تردد، سرت باتجاه مجموعة الشباب وألقيت عليهم التحية وتمنيت لهم الخير كله.

انصرفت وأنا غير الإنسان الذي جاء صباحا إلى هنا!، ما الذي تغير؟ ما الذي حدث حتى ترتفع معنوياتي وأنسى قساوة خبر الإقصاء؟! لم يحدث أي شيء فيما يخص وضعيتي، لم ألتق بأي ممثل عن السفارة بل لم أرسل حتى تلك اللحظة أي بريد أو رسالة أو تظلم..!، سبحان من جعل القلوب بين يديه يقلبها كيفما يشاء وحيثما يشاء وحينما يشاء، حديث عابر مع إمرأة قد لا ألتقي بها أبدا مجددا يرفع عني سحب اليأس والغم بل ويجعلني أتمنى أن تحل مشكلة غيري ولو على حسابي أنا!!.

حقا ما أضعف قلوبنا وما أسهل تقلبها من حال إلى حال، ربع كلمة ترتفع به في سماوات الرضا والطمأنينة و الصفاء والعطاء وتصل به إلى حدود الملائكية الراقية، في حين أن نظرة او همسة تقلب القلب سوادا وغيظا وفظاظة وتشعل نيرانه التي قد تحرقه قبل أن يدمر ما حوله في ثواني لا ينفع بعدها الندم والمراجعة.. فاللهم ثبت قلوبنا على دينك وافرغ علينا صبرا وأنت أرحم الراحمين.

وأنا أعبر الجسر الصغير خلف السفارة والذي لم أنتبه لوجوده أصلا حين أتيت قبل ساعتين أخذت أتنسم عبير ازهار الفيلات في ذلك الحي الراقي، كأني لم أمر بذلك الطريق الجميل أو أن عيناي كانتا مغمضتان !!!، اتصلت مستعجلا بالرفيق الوفي “صلوح” لاعرف خططه في ذلك المساء فقال أنه انتهى لتوه من متابعة محاضراته وانه سيأخذ قسطا من الراحة، فقلت له باني سأعود مشيا على الاقدام ما سيأخذ مني حوالي 45 دقيقة كافية لقيلولته، بعدها نخرج معا للتجوال وخلال ذلك أقوم بخطوة لعلها كانت من أسباب الفرج لاحقا… من يدري؟!
#يُتبع

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

teen olivia wilder assfucked until cum in ass.bokep barat
beauty sucks and licks balls. xxx-in.pro
lisandro clerici.creampie trannies in uniform run a train on a guy.

This site is protected by wp-copyrightpro.com