رحلتي إلى برلين في ثلاثة أيام.. مدينة عنوانها الفخامة

0

برلين و ألمانيا بصفة عامة يليق بها وصف الفخامة الذي اطلقته عليها في الموضوع السابق كم تكلف الرحلة إلى برلين… “الفخامة” هي السمة الأولى التي ستلمسها عندما تحط قدماك في عاصمة الرايخ التاريخية، قضيت فيها ثلاثة أيام وها هي تفاصيل رحلتي إلى برلين.

اليوم الأول.. من بوابة براندبورغ

في اليوم الأول ذهبت لزيارة أشهر معالم ألمانيا ، بوابة براندبورغ Brandenburg و التي شيدت في حوالي 1790 م و تشبه كثيرا اكروبوليس أثينا ، هي رمز الوحدة الألمانية لانها كانت احدى اشهر نقاط الفصل بين المانيا الشرقية و الغربية .

الإقامة-إلى-برلين-،-جلال-نكار-،-موقع-سياحة-صح

قبل الوصول الى هذا المعلم سوف تتمشى في شارع unter den linden و هو أشهر شارع في ألمانيا مثل شونزيليزي باريس و رومبلا برشلونة و غران فيا مديريد و فيا دل كورسو روما و شارع استقلال اسطنبول ، شارع فيه مختلف المحلات و الماركات.

ولم أفوت فرصة دخول متحف الشمع” مادام تيسو” أين تجد تماثيل شمعية لمختلف نجوم العالم السياسيين و الرياضيين و العلماء و الفنانين، أهم ملاحظة هي وجود تمثال هتلر داخل بين زجاجي و هو الاستثناء الوحيد بحيث يمكنك لمس اي تمثال و أخذ صور معه باستثناء ادولف هتلر الذي لا تستطيع لمسه مباشرة …

متحف الشمع ،موقع سياحة صح

بعد المرور عبر البوابة تنعرج يمينا فتجد مبنى Bundestag و هو حاليا البرلمان الألماني و كان سابقا يسمى Reichstag و هو مكان ادارة الحكم في العهد النازي عهد الرايخ ( رايخ تعني الامبراطورية ) اين كان هتلر يلقي خطاباته المشهورة ، زيارة المبنى مجانية و يتعين عليك فقط اخذ موعد مسبق عن طريق موقع البوندستاق.

و غير بعيد تجد معلم ذكرى محرقة الهولوكوست ومكان يخلد ذكرى حرق اليهود من طرف النازيين عن طريق الغاز ، أخذت صورة فوق احد المعالم دون قصد فواجهت مشكلة مع احد رجال الامن باللباس المدني حيث قال ان هذا تقليل من شأن اليهود و يمنع الصعود فوق الاشكال التي تشبه القبور ، لكنه أفهمني ان هناك الكثير من محاولات تدنيس المكان من طرف النيو نازيست ، لا يهم فأنا لم أقصد ذلك ، كما أن الاشارة برفع اليد اليمنى مثلما يفعل النازيون تعد جريمة يعاقب عليها القانون حتى و لو كانت للدعابة.

نصائح-السفر-إلى-برلين-،-جلال-نكار-،-موقع-سياحة-صح

اليوم الثاني.. بقايا الجدار ومعالمه السياحية

في اليوم الثاني بدأت بمقر التلفزيون الألماني و هو كذلك احد معالم برلين بطوله الشاهق و امكانية اخذ صورة بانورامية لكل برلين ، بعدها زرت الساعة الكونية و هي ساعة عملاقة تعطيع توقيت العديد من دول العالم في ساعة واحدة ، ثم تجولت في شوارع برلين قليلا و في المساء عرجت على احد اشهر ما في ألمانيا .. جدار برلين Berliner Mauer

على طول المكان التاريخي للجدار تجد معالم سياحية و بقايا الجدار ، السلطات الالمانية حوّلت الجدار إلى مصدر ثروة بعدما كان رمزا للفصل بين ابناء البلد الواحد، جدار برلين الذي شيذ في 1961 و فصل المانيا و برلين الشرقية عن الغربية و أسقط في 1990 ، كانت برلين الغربية مزدهرة و تشع بالحياة بينما كانت برلين الشرقية بائسة و مظاهر الحياة السوفياتية الكلاسيكية بادية و ما أدى بحكومة الشرق لبناء الجدار لمنع الهروب و التسربات من الشرق إلى الغرب.

جدار برلين

الجدار أصبح مكانا سياحيا بامتياز مع بقايا الجدار و رسومات غرافيتي المتواجدة فيه خاصة اشهر رسمة و هي الصورة الشهيرة والملتقطة عام 1979حيث يقوم رئيس ألمانيا الشرقية سابقا إريش هونيكر، بتقبيل الأمين العام للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي سابقا، ليونيد بريجنيف من فمه أمام أعين العالم ، و في متحف جدار برلين تباع قطع صغيرة من بقايا الجدار ، اشتريت واحدة للذكرى ب 10 أورو.

من أشهر الاماكن أيضا نقطة الالتقاء شارلي ، checkpoint charlie ، كانت أشهر نقطة عبور بين ألمانيا الشرقية و الغربية حيث كانت قوات الحلفاء ( امريكا ، بريطانيا ، فرنسا ) تقابل قوات ألمانيا الشرقية المدعومة من الاتحاد السوفياتي في الحرب الباردة و أبحت مكانا سياحيا بامتياز حيث مازال مخفر العبور و بعض اكياس الرمل العسكرية موجودة في المكان مع جنود يرفعون العلم الامريكي في المكان تماما مثلما كانت الصورة في الحرب الباردة.

اليوم الثالث.. نهاية رحلتي إلى برلين

في اليوم الثالث زرت العديد من المواقع السياحية مثل مخابئ و أقبية الهروب في العهد النازي و الحرب الباردة و برلين دوم و هي كنيسة بروتستانتية مشهورة بقبتها الخضراء و التنزه على ضفاف نهر سبري و ميدان جندارمنماركت.

في مساء اليوم الثالث هممت بمغادرة مطار برلين فتفاجأت بإلغاء الرحلة بسبب إضراب عمال الملاحة الجوية الفرنسيين ، بعد عدة أحداث لا يسعني ذكرها لطول المقال حجز لي فندق 5 نجوم للمبيت مع وجبة العشاء و فطور الصباح بسبب تاجيل الرحلة إلى يوم الغد ” كثر خيرهم” و سافرت في منتصف اليوم الرابع بزيادة يوم عن ماكان مخططا له .

من رحلتي إلى برلين أقول أنها وألمانيا بصفة عامة يليق بها الوصف الذي اطلقته عليها … ” الفخامة”

الإعلامي: جلال نكار

 

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This site is protected by wp-copyrightpro.com