سبعة من أجمل المدن في ماليزيا والتي يجب زيارتها ولو مرة في العمر

تعد دولة ماليزيا من الدولة التي تهتم بشكل كبير بالقطاع السياحي لذلك برزت كواحدة من أروع البلدان الشرق آسيوية، و حازت على مكانة في قلوب من قاموا بزيارتها. وإن كنت ممن يخططون لزيارة البلد فإنه من الضروري لك زيارة أجمل المدن في ماليزيا، والتي ستترك انطباع لديك يلازمك طوال حياتك.

ماليزيا هي دولة ملكية اتحادية دستورية أسيوية تقع في الجنوب الشرقي للقارّة وعاصمتها كوالالمبور، وطقسها ذو طابع استوائي حار على مدار السنة. تمتاز بشكل عام بطبيعتها الخلابة ونشاطاتها الترفيهية التي لا تعد ولا تحصى، وهي أيضاً دولة متعددة الأعراق والمذاهب، لذلك فإن الزائر لهذه البلد سيحظى بمتعة تفوق التصور، إضافة إلى أماكن الراحة والاستجمام.

ولكن لا بد من لفت نظر الباحثين عن وجهات سياحية مميزة في آسيا إلى أجمل المدن في ماليزيا والتي سنذكرها تباعاً في السطور القادمة مع تفصيل وافي لكل مدينة.

أشهر و أجمل المدن في ماليزيا

كوالالمبور

لا بد أن نبدأ بالعاصمة كوالالمبور، لأنها أولى المدن التي ستبهر الزائر بمبانيها الشاهقة الفخمة وأسواقها ومتنزهاتها ومقاهيها ومطاعمها المنتشرة في المدينة، ومن المباني التي ستلفت نظر الزائر برجي بتروناس التوأمين المرتبطين بجسر يصلهما ببعض والذي بمكن للزوار عبوره في رحلة شيقة يطلون بها على المدينة بكاملها.

يلاصق البرجين مركز تجاري متنوع النشاطات والمحال التجارية وأفخم المطاعم والمقاهي، بالإضافة إلى قاعات عرض سينمائية وحوض أكواريوم جميل وعدد من المتاحف. يحيط بهذا المركز التجاري ممشى تتوزع فيه نوافير راقصة جميلة وممتعة.

من المواقع التي يجب زيارتها في كوالالمبور المنارة، والسوق الصيني، وشارع العرب، ومسجد المدينة، والمعبد الهندي، ومرتفعات جنتنغ، وحدائق الحيوان بأنواعها والمدينة المائية للألعاب.

– احصل على: أفضل الفنادق في كوالالمبور بأفضل الأسعار

بوتراجايا

من ضمن جولاتكم في المناطق المحيطة بالعاصمة، يجب زيارة مدينة بوتراجايا والتي تبعد عن العاصمة مسافة 30 دقيقة لكونها من أحدث المدن وأجملها. الزائر لهذه المدينة سيلاحظ أصالة العمران الماليزي، وبشكلٍ خاص مسجد بوترا الذي تحيط به بحيرة اصطناعية، ليبدو من بعيد كأنه يطفو على سطح الماء. يتوزع حول تلك البحيرة عدد لا بأس به من المطاعم والمقاهي والحدائق الخلابة.

جوهور بارو

جوهور بارو هي مدينة حيوية تقع إلى الجنوب من كوالالمبور وتطل على دولة سنغافورة، وتضمن هذه المدينة العديد من الحدائق والمدن الترفيهية وأبرزها ليجولاند المناسبة للأطفال والكبار على حدٍ سواء لما تضمه من التماثيل والمجسمات المركبة من مكعبات الليجو، إلى جانب ألعاب الملاهي وعروض كثيرة غنائية وترفيهية. في المدينة أيضاً مسجد السلطان أبو بكر المؤلف من أربعة مآذن لبناء ذو طابع أوروبي والذي يُعد من أشهر المعالم في المدينة.

– مساعدة : لحجز الفنادق في جوهور بارو

كوتا كينابالو

من أكثر المدن الماليزية حيويةً، وتتميز بمحمياتها الطبيعية منقطعة النظير، كمحمية القرود من نوع أورانج أوتان والقريبة من منتجع الشانغريلا راساريا، ويمكن للزوار التجوال في غاباتها الاستوائية ومشاهدة حياة البرية، كما ويمكنهم رؤية القرود فيها، هذا وإلى جانب فرصة القيام برحلة سفاري مع التخييم في أكواخ بنيت خصيصاً لمثل هذه الرحلات في قلب الغابات الماطرة.

كوالا ترينجانو

تقع في الشمال الشرقي الماليزي وأبرز ما فيها مسجد مصنع من الزجاج والكريستال والمدعم بالفولاذ، محاط بالمياه من ثلاث جوانب فيخيل للناظر بأنه يطفو على سطح الماء، وفي المساء تُشعل به إضاءة خلابة تزيده جمالاً وبريقاً. تشتهر هذه المدينة أيضاً بالتراث الآسيوي المفعم بعبق الشرق، والأسواق الملونة، كما وتنتشر فيها المطاعم والمقاهي المريحة.

في المدينة سوقٌ شعبي ذو طابقين، أحدهما لعرض الأطعمة بمختلف أنواعها والحلويات والتوابل، أما الثاني فيتضمن تشكيلة ضخمة من الملابس والأقمشة، قماش الباتيك المزركش بشكلٍ خاص. بالإضافة إلى عدد من الشواطئ الممتدة، وحديقة أطفال، والعديد من أكشاك بيع الطعام الماليزي.

مدينة مالاكا

يعتبرها البعض عاصمة ماليزيا الثقافية لأنها تضم عشرات المواقع التاريخية والأثرية، كما تضم العديد من المتاحف، هذه المدينة مناسبة جداً لمن يحبون القيام برحلات ثقافية تأخذهم إلى ماضي الدولة بعبقها الساحر. أحد المتاحف التي لا بد من زيارتها في هذه المدينة هو متحف بابا نايونيا والذي هو عبارة عن قصر تراثي بأثاثه المزركش وديكوراته الخلابة، ومنه إلى متحف للمجوهرات الصينية والذي يحمل بين طياته أنفس وأثمن مجوهرات العائلات الثرية الصينية.

وللمدينة قسمٌ آخر قديم يتميز بمنازلة الحمراء، ويوجد فيه كنائس كاثوليكية قديمة، والزائر له يشعر بالبصمة الأوروبية لأنه من الأحياء التي بناها المستعمرون الأوروبيون. إلى جانب هذه المعالم الخلابة لتاريخ المدينة، يوجد عدد من المحميات والحدائق والبحيرات والأنهار.

– احصل على: عروض رائعة في فنادق مالاكا 

شاه علم

واحدة من أجمل المدن في ماليزيا وتبعد حوالي ثلاثون كيلومتراً عن كوالالمبور. يبرز جمال هذه المدينة بتنوع الأنشطة الترفيهية والتي تتناسب وكافة الأعمار وهي وجهة مميزة للعائلات. الزائر لهذه المدينة لا بد له من المرور بمسجد السلطان صلاح الدين عبد العزيز شاه ذو القبة الزرقاء والزخارف الجميلة ومآذنه الأربعة، وهو أكبر المساجد في ماليزيا.

على بعد مسافة قريبة من المسجد هناك يقبع مطعم عربي لذيذ، كما أن المدينة تتميز ببحيرتها الخلابة المحاطة بالأشجار والعديد من الحدائق، بالإضافة إلى مدينة الألعاب المائية وعدد من المقاهي والمطاعم.

تعليقات

3 تعليقات

اترك رد