السياحة في دول البلقان

معلومات عن السياحة في دول البلقان

منطقة البلقان الواقعة في جنوب القارة الأوروبية، والتي سميت بهذا الاسم نسبةً لسلسلة جبال البلقان، تتضمن كل من بلغاريا، وألبانيا، وكوسوفو، والبوسنة والهرسك، والجبل الأسود، واليونان، ومقدونيا، بشكلٍ كامل وجزء من أراضي كل من كرواتيا، ورومانيا، وصربيا، وسلوفينيا، وتركيا. وتعتبر السياحة في دول البلقان فرصة لا تعوض لتميز طبيعتها بالغابات الشاسعة والبحيرات، بالإضافة إلى سحر المدن ذات التعدد الثقافي والمعالم التاريخية والقلاع.

منطقة البلقان، وإلي جانب شواطيء دولها الممتدة على سواحل البحر الأسود والأدرياتيكي وبحر إيجه، فهي محاطة بثلاثة بحور أخرى هي: البحر الأيوني، البحر المتوسط، وبحر مرمرة. ويقطن دول البلقان قرابة الخمسين مليون نسمة وهم يتحدثون عدة لغات بحسب البلدان، إذ أن سكان دول البلقان ينتمون لعدة ثقافات، وديانات، وقوميات مختلفة.

ومن أكثر ما يميز السياحة في دول البلقان هي سهولة التنقل بين المدن المختلفة، حيث أن وسائل المواصلات العامة متوفرة ورخيصة الثمن، كالقطارات التي تمنح راكبيها إطلالات جذابة لكل المدن التي تمر بها، كما يمكن استخدام سيارات الأجرة والحافلات التي تعتبر أسعارها مقبولة نسبةً لغيرها من الدول الأوروبية، والمسافات المقطوعة ليست كبيرة، لأن هذه الدول ذات مساحات صغيرة نوعاً ما، بحيث يمكن للسائح القيام بجولة سياحية بين مجموعة منها بتكاليف معقولة ليس فقط من ناحية المواصلات بل ولأماكن الإقامة، المقاهي، المطاعم، والأسواق أيضاً.

دول البلقان تمتاز بمقوماتها السياحية المختلفة لارتباطها بطبيعة جغرافية فريدة من نوعها، ويمكن اعتبار الدول التي تطل على كل من بحر إيجه والأدرياتيكي وجهةً للسياحة الساحلية، ودول أخرى تتمتع بالسياحة، إلى جانب مناطق سياحة التزلج وفصل الشتاء. هذا التنوع الجغرافي الجذاب جعل من منطقة البلقان في المرتبة الثالثة عالمياً من حيث تنوعها البيلوجي بعد كل من الحيد المرجاني الأسترالي العظيم، و أرخبيل الأكوادور غالاباغوس.

ولكن نعطيكم نبذة عن السياحة في دول البلقان، ارتأينا وضع بعض التفاصيل المهمة لكل دولة منها كما في السطور التالية:

ألبانيا: من أجمل البلاد التي يمكن زيارتها في رحلة سياحية، لأنها تتضمن معالم تاريخية كالقلاع التراثية، وسواحل خلابة بمساحات كبيرة، إلى جانب التنوع الثقافي فيها والتي تعتبر مختلفة وفريدة من نوعها.

البوسنة والهرسك: هي امتزاج هائل ومذهل من ثقافات متعددة ومختلفة لمدن تاريخية رائعة الجمال.

بلغاريا: وعاء ينصهر فيه كل من الشرق بعراقة تاريخه والغرب بتراثه وثقافته، بالإضافة إلى كم هائل من الشواطيء والسواحل الرائعة.

كرواتيا: إحدى الوجهات ذائعة الصيت، والأكثر رواجاً وشهرة مجال السياحة في دول البلقان وقد دخلت التصنيفات العالمية من حيث الأكثر في عدد الزيارات السياحية السنوية من كافة أرجاء العالم. جمالها يشتهر بطبيعتها المختلفة وسواحلها الممتدة، ناهيك عن وعدد لا بأس به من الجزر الخلابة.

كوسوفو: هي أكثر الوجهات في منطقة البلقان مثالية لعشاق المغامرة والتشويق، ذات ثروات نفسية من المناجم، وطبيعة بسهول خضراء محاطة بجبال شاهقة، غنية بمياهها المعدنية وغاباتها وأراضيها الزراعية وأشجارها المثمرة، إلى جانب عدد لا يحصى من مراكز التزلج.

مقدونيا: تتميز بريفها وجمال قراها التقليدي، وتضم حياة برية غاية في الروعة، ومواقع أثرية عديدة ورائعة، بالإضافة إلى حياة ليلية صاخبة تنبض بالحداثة.

الجبل الأسود: أكثر دول المنطقة شهرة في مجال السياحة والرياضة الشتوية، وتتضمن مناظر طبيعية تخطف القلوب ولا بد من زيارة خليجها الرائع كوتور، والريفييرا بودفا.

رومانيا: مزيجٌ ثقافي وتاريخي آخر، رغم أنها لا تقع بالكامل في منطقة البلقان.

صربيا: هي الوجهة المناسبة لرؤية المدن الأثرية والأديرة، وتتضمن متنزهات وطنية جميلة وحياة ليلية ممتعة.

تركيا: أضحت من أكثر البلدان في العالم رواجاً وشهرة بسبب امتزاج الحداثة مع الطبيعة، وكثرة الأنشطة الترفيهية المتنوعة والتي تلائم كافة الأعمار.

اليونان: هي الختام لمقالنا عن السياحة في دول البلقان والتي تشتهر بمزاراتها التاريخية الممتعة ذات الأثار والمعالم المعمارية النفيسة والفريدة، إلى جانب تألق ثقافتها العريقة.

تعليقات

اترك رد