سريلانكا سياحة

سافر إلى سريلانكا سياحة جذابة تناسب كل الأوقات والأذواق

سريلانكا واحدة من الوجهات السياحية المفضلة لدي الكثير من الأشخاص لما يتمتع به السائح من الشعور بالأمان، و الاحترام، و التعامل الأفضل مع السائح دون النظر إلى المكان الذي أتى منه. حين تقرر الذهاب في إجازة جميلة، وهنا في هدا التقرير نؤكد لك أن سريلانكا سياحة لا تنتهي بانتهاء الفصول ولا تصبح عقيمة عند توفر الأذواق.

السياحة في سريلانكا تعتمد على بعض العوامل التي من شأنها جذب السائحين، مهما كان نوعهم و نوع الرحلات التي يفضلونها و من كافة نواحي الأرض، فمحبي التراث سيجدون فيها متاحف تبرز الحضارات القديمة و معابد أثرية للديانة الهندوسية و البوذية.

كما سيحظى محبو الرياضة المائية بمتعة كبيرة في البلد لما فيها من أنشطة، كالتزلج على الماء و الغوص والرحلات النهرية، و ستجود السياحة السريلانكية على محبي الطبيعة بمناظرها الخلابة للغابات و الشلالات التي تملأ البلد، و لوجود عدد من المحميات الجميلة، و الكثير من الأنشطة التي تناسب كافة الأذواق.

تقدم لكم سريلانكا سياحة جذابة تناسب الجميع، لأنها تتضمن أماكن عديدة تستحق زيارتها و الاستمتاع بها، كمنطقة دامبولا، حيث مصنع جوز الهند، و معبد روك كايف، و فلعة سيجيريا، و رحلات السفاري التي يمكنك القيام بها من على ظهر فيل، و متنزه منيرفا، وبحيرة كندمالا. كما يمكنك زيارة منطقة كاندي التي تتضمن حديقة النبات الملكية، و المصانع الخاصة بالأحجار الكريمة، و متحف كاندي، و شلالات هونس، و حديقة التوابل، و الأسواق الشعبية.

لا تنسى عند السفر إلى سريلانكا زيارة نوارا إليا ذات الطبيعة الخلابة والمزارع الشاسعة للشاي والفراولة، الحديقة النباتية “هيكاجلا”، مزارع الأبقار “أمبويلا”، لا تفوت الاستمتاع بأخذ جولة في القارب على سطح بحيرة جريجوري. ستجد في هذه المدينة متنزه نهاية العالم ذو المناظر التي تشابه الخيال و الشلال المبهر في رحلة سيرٍ على الأقدام.

كما يمكنك زيارة منطقة بنتوتة، حيث مزرعة السلاحف، و جولات القوارب الزجاجية للاستمتاع برؤية الأسماك و الشعب المرجانية، و رحلات صيد السمك و الغوص، كما يمكنك زيارة متحف الأقنعة، و الحصن الهولندي.

وفي عاصمة سريلانكا سياحة تمزج بين العصرنة والحياة التقليدية، ولذلك لا يجب أن تنسى كولومبو ذات الموقع الاستراتيجي المطل على الواجهة البحرية، والذي زاد من جمال المدينة وجعلها محط أنظار السائحين. في كولومبو ستتمكن من رؤية آثار من تراث و مباني على الطراز البريطاني. وفي العاصمة يمكنك أيضًا زيارة المتحف، والحديقة الخاصة بالحيوانات، وكورنيش قاولي فيس الأخضر، وأكبر مدينة للألعاب المائية في سريلانكا.

جمهورية سريلانكا و التي كانت تُسمى سيلان سابقاً، دولة متعددة الأعراق و الأديان واللغات، لها إرث حضاري مخضرم و عريق لا يمكن إنكاره، وتنوع الاستعمارات التي تعرضت لها من مختلف الدول الأوروبية، ساعد كثيراً في إثراء حضارتها الثقافية والتاريخية، وهي من أولى المعاقل للديانة البوذية.

سافر إلى سريلانكا وشاهد بنفسك جمال الطبيعة الخلابة، وبساطة شعب لن يتوانى في ترحابه بك، واقض أجمل الأوقات التي لا تنسى بأنشطتها المختلفة والمتنوعة والتي تناسب كافة الأعمار.

تعليقات

One comment

اترك رد